22‏/02‏/2007

نداء الى امتي

استيقظي
ايتها الغافلة
استيقظي اما شبعت من النوم
حان وقت الحساب
حان وقت اللوم
يا أمتي
يا سجني
يا حريتي
تأخرتي
لقد تأخرتي
اين انت عن ياقي الامم
هل ماتت بك الهمم
ألا تشعرين؟؟
ألا تذكرين؟؟
لن ننجو بحالنا هذا
لن نحيا بهذا الزمان
بل سوف نسكن الماضي
ونموت..........
حيث لا يكون لنا عنوان
حيث لا يذكرنا انسان
استيقظي
استيقظي
قبل ان يفوت الاوان
وينتهي فخر الاوطان

صورة من الواقع

من فتره مو بعيده كنت اسمع اغنية فبروز عن القدس ما ادري بس اتوقع الكل يعرفها ما ادري ليش حسيت انه ودي اشوف القدس وخصوصا الاقصى ولو حتى بالصور وعن جد دخلت الانترنت وكتبت القدس وصرت اتفرج على الصور واقرا المواضيع المكتوبه عنها
بذيج الفتره كنت متابعه ولازلت اخبار الحفريات الي قاعده تتم حول الاقصى على يد المعتدي الصهيوني وما انكر انه شي يحز بالخاطر ويقشعر البدن ويموت قهر لما انك تشوف احدى القبلتين في ارض المحشر والمنشر يعتدى عليه بهالطريقه ولاسباب الغبي ما يقتنع فيها فما بالك بأمه عربيه متعلمه وواعيه مقتنعه وساكته وقاعده تتفرج على إلي قاعد يصير وكأنه شي بسيط
لا الي قاعد يصير غلط هذا انتهاك لحرمه من حرمات الاسلام اذا الحين رضينا على الاقصى باجر شي اكيد راح نرضى على مكة المكرمة لانها ما تفرق بالقيمه عن الاقصى بالشي الكثير
الصوره الي اخترتها لكم ما تحتاج اي تفسير لانها قاعده تتكلم عن نفسها هذا الي راح يصير اذا استمر الحفر ويكفي بس انه احنا نقرا او نسمع احد يتكلم عن الاقصى والقبه الصخريه عشان نحس بروعة هالمسجد والبنيان المعماري الي فيه عشان نحس ولو بشي بسيط بقيمته
اشكر الانامل الي صورت هالرسم
وما اقول الا((واقدســــــــــــــــــــــــــــــــــــاه))مع الاسف على حالنا

13‏/02‏/2007

لحظة ضعف

امس مريت في موقف وايد عادي ويصير مع وايد ناس بس فجأه حسيت اني انظلمت وبدت دموعي تنزل
تاخرت عن موعدي مع الدكتور وكان هالموعد مهم عشان الدكتور بهالموعد راح يشيل غرز العملية حاول دكتور الطوارئ يحصله بس اكتشف انه دخل غرفة العمليات عشان جذي تاجل موعدي لليوم وانا بغرفة التضميد طلعت دموعي ولما خلصت لبست نظاراتي وطلعت للوالد الي كان ناطرني بس مع دموعي وبالسياره طلعت معاي هالكلمات الي كتبتهم مسج على موبايلي
ابي اشكي وابيك تسمع
تعبت عيوني وهي تدمع
اخاف اليأس لي يرجع
ليتك بحالتي تشفع
ابي تشوف انا شفيني
وشنو إلي بجاها عيني
منو إلي صحى الخوف فيني
منو سرق ضحكتي مني
وبكل بساطه تجاهلني
منو احيى روحي فيني
وحرك دمي بشراييني
وبلحظه ابتعد عني
اخذ فرحتي مني
خيب فيني ظني

04‏/02‏/2007

جزء من املاكي

عندما امر بلحظة من لحظاتي الخاصة لا اجد العزاء لنفسي الا بكلماتي تلك التي تملؤني رغبة بالبكاء علها تخفف من الاعباء التي يحملها قلبي لحظاتي ,,,,,,,,,,,,,,, تلك التي ارى فيها دموعي لحظاتي,,,,,,,,,,,,,,, حيث اشعر بكل اوجاعي لحظاتي,,,,,,,,,,,,,, بعيدا عن فكري الواعي بيني وبين نفسي وبين جدران الزمن المتداعي اسرق تلك اللحظات لي ....... لخيالي............ لاحلامي................. لابحر بسفينتي وارفع شراعي بعيدا عن الهموم تحت ظلال الغيوم حولي الهواء وتغطيني الارض والسماء تلك انا هناك بعيده عن مرساك لا اتنفس هواك ابحث عن حريتي ابحث عن فرحتي متجوله في عالم احلامي في صحوتي ومنامي دون قيود دون حدود و فجاه هناك من يناديني دون ان يسمع انيني أو حتى يشعر بحنيني للحرية للحب للحياة للراحة للفرح للصدق للسعادة فينتشلني ليعيدني الى احزاني حيث تكون أوطاني يملؤها الالم ويملؤها الندم وعندها اعود لواقعي محاولة ان ابعث التفاؤل بنفسي واشجعها على ان تجد طريقها في الحياة تلك التي اجد ان اسم معركتي يليق بها اكثر من اسم حياتي